أبحاث الاستمطار

 
الاستمطار قصة حياة

تعتبر دولة الإمارات من أوائل دول منطقة الخليج العربي التي قامت باستخدام تقنية تلقيح السحب التي اعتمدت أحدث التقنيات المتوفرة على المستوى العالمي، وذلك باستخدام رادار جوي متطور  يقوم برصد أجواء الدولة على مدار الساعة، بالإضافة إلى استخدام طائرة خاصة يتم تزويدها بشعلات ملحية خاصة، تم تصنيعها لتتلائم مع طبيعة السحب من الناحية الفيزيائية والكيميائية التي تتكون داخل دولة الإمارات العربية، هذه السحب تم دراستها مسبقا خلال السنوات الماضية قبل البدء بتنفيذ عمليات الاستمطار في الدولة، وقمنا بتصنيف هذه السحب وتحديد السحب المناسبة ومن خلال هذه الدراسة، وجد أن أفضل السحب الاستمطار هي التي تتكون في الصيف على المناطق الشرقية والجنوبية الغربية.

ان عمليات استمطار السحب تعتبر من العمليات التي تستوجب الدقة في طريقة التلقيح حيث يتم توجيه الطائرة الى المكان المناسب وفي الوقت الملائم، وذلك لضمان الهدف المرجو من هذه العمليات . ويمتلك المركز 6 طائرات استمطار.

يختص قسـم تطبيقـات الاستمطــار بما يلـي :

  • تخطيط عمليات الاستمطار ووضـع البرنامج الزمني لها بناء على دراسة الأحوال الجوية والمناخية للمناطق المختلفة بالدولة في الفصول المختلفـة .
  • إتخاذ الاجراءات اللازمـة لتنفيذ عمليات الاستمطار من تحضير للطائرات والمواد والحصول على التصاريح اللازمة لتحركات الطائرات.
  • دراسـة نواتج عمليـات الاستمطار وإعداد التقارير اللازمـة بشأنهـا.
  • متابعـة نتائج مشروعـات الاستمطار في الدول الأخرى من خلال التغيرات المناخيـة في هذ الشأن للاستفـادة بها في رفع كفاءة عمليـات الاستمطار بالدولـة.
  • خدمات الأرصاد الجوية.
  • لتأمين الملاحة الجوية والملاحة البحرية.
  • لدراسات تلوث البيئة
  • في مجال الزراعة.
  • لخدمة المشروعات العمرانية وتخطيط المدن .
  • دورها في التحذير من الكوارث الطبيعية.